الثلاثاء, سبتمبر 28, 2021
المُستثّمِرالرئيسيةأبو العينين: صناعة السيراميك تواجه أزمة عنيفة بسبب تكلفة الطاقة

أبو العينين: صناعة السيراميك تواجه أزمة عنيفة بسبب تكلفة الطاقة

أكد رجل الأعمال محمد أبو العينين أن ارتفاع تكلفة الطاقة للمصانع تسببت في إغلاق 7 مصانع سيراميك وتوقفها عن العمل، محذرًا من مواجهة باقى المصانع نفس المصير وانهيار صناعة السيراميك في مصر.

وأوضح أن ارتفاع تكلفة الطاقة يرجع إلى اعتبار صناعة السيراميك من الصناعات كثيفة الاستهلاك وتوريد الغاز لها بسعر 7 دولارات، وهو سعر مبالغ فيه والأمر ذاته بالنسبة لسعر الكهرباء المرتفع، بالإضافة إلى فرض فوائد على المديونيات المتراكمة للمصانع.

وأضاف أن المصانع القائمة الحالية تعمل بربع طاقتها الإنتاجية فقط، خاصة مع توقف حركة التجارة الدولية مما أثر سلباً على التصدير للخارج، مشيرا إلى أن قرار الحكومة بخفض سعر الغاز المورد للمصانع إلى 4.5 دولار ليس مناسب للإنتاج والمنافسة، خاصة وأن السعر العالمى أقل من 2 دولار ويتراوح بين 1.6-1.8 دولار.

وتابع :”أدق نقوس الخطر لأزمة صناعة السيراميك في مصر، خاصة وأن عدد العاملين بتلك الصناعة والصناعات المحلقة بها يصل إلى نحو نصف مليون عامل باستثمارات ضخمة، واستمرار الوضع الحالي خطر حقيقى على الصناعة”.

وقال إن شعبة السيراميك باتحاد الصناعات، خاطبت الحكومة بإعادة النظر فى المديونيات المتراكمة على شركات السيراميك من استهلاك الغاز، لأن سعر الغاز تم توريده بسعر 7 دولار للمليون وحدة حرارية لسنوات وهو سعر مبالغ فيه، حيث كان يتم توريد الغاز بسعر 3 دولار، وبلغ سعر الدولار وقتها 5.5 جنيه، وبعد زيادة السعر إلى 7 دولار، ومع تعويم الجنيه قفز سعر الدولار إلى 18 جنيه، مما أدى إلى تراكم المديونيات على المصانع وأصبحت غير قادرة على السداد، خاصة وأنه عند إعادة الجدولة تم زيادة سعر الغاز إلى 9 دولار.

وأشاد “أبو العينين”، بقرارات الحكومة والبنك المركزى لمواجهة تداعيات أزمة كورونا خاصة قرار تخفيض أسعار الفائدة وجدولة الديون المتعثرة للشركات، مضيفا أن ارتفاع تكلفة الإنتاج هي العائق الرئيسى للصناعة في مصر خاصة للصناعات كثيفة الاستهلاك مثل الحديد والأسمنت والبتروكيماويات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *