السبت, يناير 28, 2023
المُستثّمِربنوكأكبر بنك أمريكي يفصح لأول مرة عن خسائره المحتملة بسبب روسيا

أكبر بنك أمريكي يفصح لأول مرة عن خسائره المحتملة بسبب روسيا

حذر جيمي دايمون، رئيس بنك جي بي مورغان، اليوم الاثنين، من أن البنك قد يخسر حوالي مليار دولار بسبب تعرضه لروسيا، وهي المرة الأولى التي يفصح فيها أكبر بنك أميركي من حيث الأصول، عن حجم خسائره المحتملة الناتجة عن الصراع في أوكرانيا.

في رسالته السنوية إلى المساهمين، حث رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لـ”جي بي مورغان”، الولايات المتحدة على زيادة وجودها العسكري في أوروبا، وكرر دعوته لها لوضع خطة لضمان أمن الطاقة لنفسها ولحلفائها.

لم يقدم دايمون تفاصيل عن خسارة جي بي مورغان المحتملة أو إطارا زمنيا لذلك، لكنه قال إن البنك قلق بشأن التأثير الثانوي لغزو روسيا لأوكرانيا على الشركات والبلدان.

في الأسابيع الأخيرة، أفصحت البنوك العالمية عن تعرضها لروسيا، لكن دايمون كان قيادي الأعمال العالمي الوحيد الذي لم يعلق على التأثير الأوسع للصراع.

لكنه كتب اليوم: “يجب أن تكون أميركا مستعدة لاحتمال حرب ممتدة في أوكرانيا بنتائج غير متوقعة.. يجب أن نستعد للأسوأ ونأمل في الأفضل”.

تطرق دايمون كذلك إلى العلاقة بين الولايات المتحدة والصين، وقال إن على أميركا تجديد سلسلة التوريد الخاصة بها لتقييد نطاقها وليشمل الموردين داخل الولايات المتحدة أو فقط “حلفاء ودودين”. وحث الولايات المتحدة على الانضمام إلى الشراكة عبر المحيط الهادئ (TPP)، وهي واحدة من أكبر التحالفات التجارية متعددة الجنسيات في العالم.

وتعليقًا على بيئة الاقتصاد الكلي، قال دايمون إن عدد عمليات رفع أسعار الفائدة الفيدرالية “يمكن أن تكون أعلى بكثير مما تتوقعه السوق”. كما قدم تفاصيل عن ارتفاع نفقات البنك، ويرجع ذلك جزئيًا إلى استثمارات التكنولوجيا وتكاليف الاستحواذ.

تأتي رسالة هذا العام في وقت تضر الحرب الروسية الأوكرانية والتضخم المرتفع بالاقتصاد، ويواجه دايمون شكوكًا جديدة من المستثمرين بشأن النفقات.

يشكك البعض في خططه لزيادة الإنفاق على تكنولوجيا المعلومات الخاصة بالبنك، وحملات الحصول على حصة سوقية في الأعمال التجارية والمناطق الجغرافية.

وقد أمضى دايمون أكثر من عقد في بناء ما يسميه “الميزانية العمومية الحصينة” للبنك، وقال إنها قوية بما يكفي الآن بحيث يمكن لـ”جي بي مورغان” أن يتحمل خسائر تصل إلى 10 مليارات دولار أو أكثر “ولا يزال في حالة جيدة جدًا”.

وبينما كتب دايمون أنه غير قلق بشأن تعرض البنك لروسيا، قال إن الحرب في أوكرانيا ستبطئ الاقتصاد العالمي وستؤثر على الجغرافيا السياسية لعقود.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.