السبت, نوفمبر 27, 2021
أحدث الأخبار
المُستثّمِرالرئيسيةاتفاق تاريخي لأوبك وحلفائها لإنقاذ أسعار النفط

اتفاق تاريخي لأوبك وحلفائها لإنقاذ أسعار النفط

اتفقت منظمة” أوبك” ومنتجو النفط المتحالفون معها، في إطار ما يعرف بمجموعة “أوبك+”، على خفض تاريخي لإنتاج عشرة ملايين برميل يوميا في (مايو) و(يونيو) من أجل رفع الأسعار المنهارة جراء أزمة فيروس كورونا.

وستتقلص التخفيضات ستتقلص بين يوليو وديسمبر إلى ثمانية ملايين برميل يوميا ثم يجري تخفيضها مجددا إلى ستة ملايين برميل يوميا بين يناير 2021 وأبريل 2022، مشيرة إلى أنها ستعقد مؤتمرا آخر عن بعد في العاشر من يونيو لتقييم السوق، وذلك وفقا للمعلومات التي نشرت حتى ساعة إعداد هذا التقرير .

جاء ذلك خلال الاجتماع الافتراضي الذي ترأسه الأمير عبدالعزيز بن سلمان وزير الطاقة لدول “أوبك +” ، وناقشت خلاله الدول الكبرى المنتجة للنفط عبر الفيديو إعادة الاستقرار للسوق النفطية ودعم الأسعار التي انهارت مع تفشي فيروس كورونا المستجد.

وتعليقا على أنباء الخفض، قال مسؤول رفيع المستوى في الإدارة الأمريكية إن الولايات المتحدة ترحب بالتقارير التي أشارت إلى اتفاق الدول الأعضاء في تجمع “أوبك +” للدول النفطية على خفض إنتاج النفط لتعزيز الأسعار في الأسواق العالمية.

فيما قال روجر ريد، كبير محللي الطاقة لدى ويلز فارجو، “إلى أن يتقرر تخفيف إجراءات المباعدة الاجتماعية والإغلاق الاقتصادي الشديدة في أمريكا الشمالية وأوروبا وأجزاء من آسيا، فأي تخفيضات معروض من “أوبك +” ليست سوى إجراء متأخر في أفضل الأحوال”.

وفي مستهل الاجتماع، استعرضت منظمة الدول المصدرة للنفط “أوبك” الوضع المقلق لسوق النفط واصفة حالة العرض والطلب بأنها “مروعة”، وقال الأمين العام للتكتل محمد باركيندو في كلمة نشرتها المنظمة على موقعها إن “صناعتنا تنزف ولم يتمكن أحد من وقف النزف”.

وأوضح محمد عرقاب وزير النفط الجزائري خلال الاجتماع، “نحن عند نقطة تحول حاسمة، حيث يجب اتخاذ إجراءات. إن سوق النفط في حالة سقوط حر لا يمكن تحمله”، وفق ما نقلت عنه وكالة الأنباء الجزائرية.

وجاء في تغريدة لمنظمة أوبك، “بدأ الاجتماع التاسع الطارئ بين وزراء “أوبك” ونظرائهم في الدول غير الأعضاء”، وأرفقت التغريدة بصورة لوزيري الطاقة عبدالعزيز بن سلمان ونظيره الروسي ألكسندر نوفاك خلال اجتماع عبر الفيديو.

ورأى المسؤول في شركة “راتشتاد إينرجي” بيورنار تونهاوجن أن هذا المؤتمر الطارئ هو “الأمل الوحيد للسوق من أجل تفادي انهيار تام للأسعار ووقف الإنتاج” في بعض المواقع.

ودعت السعودية التي بادرت إلى تنظيم الاجتماع إلى “اتفاق عادل يعيد التوازن المنشود للأسواق”، حيث تتباحث بلدان منظمة الدول المصدرة للنفط وشركاؤها خفضا كبيرا للإنتاج العالمي للنفط، وهو سلاحها الرئيس في مواجهة تدني الطلب العالمي على الذهب الأسود.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *