السبت, ديسمبر 4, 2021
أحدث الأخبار
المُستثّمِرأخر الأخبارالاستثمار الأوروبي: إلغاء الطوارئ يدعم الثقة في الإقتصاد المصري

الاستثمار الأوروبي: إلغاء الطوارئ يدعم الثقة في الإقتصاد المصري

أكد ألفريدو أباد الممثل الإقليمى لبنك الاستثمار الأوروبى فى مصر ، أن قرار الرئيس عبد الفتاح السيسى إلغاء حالة الطوارئ من شأنه أن يؤثر إيجابيا على الاقتصاد المصرى وعلى جاذبية مصر للاستثمارات، موضحاً إجراء مثل هذا من شأنه أن يساعد على زيادة ثقة المستثمرين فى الاقتصاد المصري، وهو حتما فى صالح البلاد والمستثمرين الأجانب.

وقال أباد إن المؤسسات الدولية متعددة الأطراف مثل بنك الاستثمار الأوروبى تتوقع الكثير من وراء استضافة مصر لقمة ( COP27) بشأن تغير المناخ العام المقبل، مضيفا أن مصر تحصل على مكسب مهم عبر اختيارها لاستضافة هذه القمة كما تعد هذه فرصة عظيمة لها لكى تقدم ما لديها من أفكار بشأن مكافحة التغير المناخى وأن تتم مناقشتها عالمياً، وفقاً لوكالة أنباء الشرق الأوسط.

كما وصف هذه الخطوة بالمهمة خاصة فى ظل ما يقدمه البنك من اهتمام كبير بقضية التغير المناخي، مؤكدا أن هذا الملف يحظى بأهمية كبرى لدى بنك الاستثمار الأوروبى الذى تبنى خارطة طريق تجعل منه بنك المناخ.

وتابع : “فى جميع عملياتنا الآن ندرس الأثر البيئى أولا وذلك بموجب خارطة المناخ لبنك الاستثمار الأوروبى للفترة من 2021-2025 على مستوى دول العمليات، والتى يستهدف من خلالها تعزيز العمل المناخى لتصبح 50% من تمويلاته موجهة للعمل المناخى فى 2025، ونود أن نفعل المزيد، فالاتحاد الأوروبى يسعى للوصول إلى صفر انبعاثات كربونية بحلول عام 2050 ونهتم بالإسراع بأى خطوات على هذا الصعيد، وبذلك فإن قمة COP27 فى مصر فرصة جيدة لعمل مصر مع الاتحاد الأوروبى للوصول إلى ذلك الهدف، لأن قضية المناخ عالمية ولا تتعلق بالحدود بين الدول”.

وأوضح ممثل بنك الاستثمار الأوروبى أن إجمالى محفظة البنك فى مصر تقترب من 7.5 مليار يورو بقطاعات مختلفة؛ تتنوع بين النقل والمياه والطاقة والمشروعات الصغيرة والمتوسطة، وذلك منذ بدء عملياته قبل أربعين عاما، مضيفا أن حجم الحزمة التمويلية التى قدمها البنك لمصر منذ جائحة كوفيد 19 بلغت 1.5 مليار يورو والتى تم ضخها فى جهات الائتمان لدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة، وساعدت تلك السيولة الاقتصاد على الاستدامة واستمرار سير العمل بهذه المشروعات.

وأشار إلى أن البنك كان جزءا من استجابة عاجلة حين تأثر العالم بأكمله بالجائحة، حيث أطلقت أوروبا مبادرة شملت جميع الشركاء الأوروبيين وهم المفوضية الأوروبية والدول الأعضاء بالاتحاد فضلا عن بنك الاستثمار الأوروبى من أجل توفير التمويلات لقطاع الصحة ودعم الاقتصادات فى الدول الواقعة خارج الاتحاد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *