الأربعاء, أغسطس 4, 2021
أحدث الأخبار
المُستثّمِرأخر الأخبارالتصديرى للصناعات الكيماوية يشيد بالبرنامج الجديد لرد اعباء الصادرات

التصديرى للصناعات الكيماوية يشيد بالبرنامج الجديد لرد اعباء الصادرات

 

اشاد المجلس التصديرى للصناعات الكيماوية والاسمدة بقرار رئيس مجلس الوزراء باعتماد البرنامج الجديد لرد اعباء الصادرات مؤكدا ان البرنامج الجديد يحمل رؤي وفكر جديد يهمه فى المقام الاول الدعم الحقيقي للمصدر ودفعه الى تحقيق وتنفيذ روىء القيادة السياسية فى الوصول بالصادرات المصرية الى 100 مليار دولار .

قال خالد ابو المكارم رئيس المجلس التصديرى للصناعات الكيماوية والاسمدة ان البرنامج الجديد جاء متفهما لاحتياجات الصناع والمصدريين وترجمه حقيقية لطموحاتهم وانه يعد استجابه لما طالبت بهاا لمجالس خلال اجتماعاتها المتكررة مع رئيس الوزراء طوال العام الماضى والتى بلغت نحو 16 اجتماعا رصدت مشاكل وتحديات العملية التصديرية ورسمت الملامح المرغوبة فى النظام الجديد للمساندة التصديرية.

اوضح ابو المكارم ان النظام الجديد للمساندة تعبير عن اهتمام حقيقي و غير مسبوق من قبل القيادة السياسية والحكومة بملف تنمية الصادرات للاسواق الخارجية وفهما واضح لمتطلبات العملية التصديرية واهميه التصدير باعتباره احد الروافد الرئيسية لتوفير النقد الاجنبي في الاقتصاد المصري , كاشفا ان هذا الفهم هو ما اعطى الضوء الاخضر لوزراء الحكومة للتحرك الايجابى واتخاذ الاجراءات اللازمة لتعديل البرنامج ووضع الاليات التى تضمن نجاحه وتشبع احتياجات رجال التصدير والصناعة متوقعا طفرة هائلة فى ارقام الصادرات المصرية خلال الفترة القادمة ودخول الصادرات المصرية لاسواق جديدة ودخول بنود جديدة لهيكل الصادرات كنتيجة لاتساع مظلة المساندة لتضم ليس فقط سلع بعينها واسواق بعينها وانما اقرار حوافز اضافية لمناطق للانتاج بعينها للتحفيز على اتساع القاعدة التصديرية ودخول مصنعين ومصدريين جدد للعملية التصديرية كالصعيد والمناطق الحدودية ومدينة الروبيكي ومدينة دمياط للاثاث حيث تمنح صادرات الشركات المنتجة في هذه المناطق 50%.

اشاد ابو المكارم بدور وزيرة الصناعة والتجارة نيفين جامع فى خروج النظام الجديد لرد الاعباء بهذا الشكل مشيرا الى انها لم تتوان فى الاستماع للمصدريين والمصنعين والاجتماع بهم فى جلسات عمل مطولة دون كلل ولا تعب من اجل استيعاب مطالبهم وتفهم احتياجاتهم حتى خروجه الى النور بهذا الشكل الذى لم نشهد مثله كمصدريين منذ 20 عاما.

كما ثمن ابو المكارم القرار الخاص بضم صناعات جديدة لقائمة القطاعات المستفيدة من المساندة التصديرية ومنها مساندة صادرات سيارات الركوب والسيارت التجارية لمدة 7 سنوات وكذا الموافقة على برنامج لمساندة صادرات السيراميك بالاضافة الى ضم مجموعة جديدة من البنود ذات الاهمية لبرنامج المساندة تشمل الادوية والصناعات المغذية للاجهزة الالكترونية والكهربائية وخطوط الانتاج والاسطمبات وبعض بنود القطاعات الكيماوية..

قال ابو المكارم ان المصدر يعانى ومنذ فترة طويلة من حدة المنافسة فى الاسواق الخارجية وعدم قدرته على الصمود امام برامج المساندة التى تقدمها دول العالم المختلفة لمصدريها وهو ما كان يمثل تحدى للمصدر يضطره للخروج من بعض الاسواق لعدم قدرته على المنافسه الا ان الخطوات الاخيرة التى اتخذتها الحكومة والمتمثلة فى الاسراع برد متاخرات المساندة التصديرية واعتماد نظام جديد للمساندة ياخذ فى اعتباره العديد من المعطيات وضع المصدر فى بيئه مهيئة لزيادة الصادرات وحد من الفجوة مابينه وبين منافسيه فى الاسواق الخارجية .

لفت ابو المكارم الى المنافع التى ستعود على الاقتصاد من جاء المساندة من حيث رفع معدلات تشغيل العمالة في الصناعات المختلفة لاستيعاب الطاقات الإضافية وتعميق الصناعة من خلال تطبيق معيار القيمة المضافة بحيث تتحدد قيمة المساندة للمصدر وفقا للقيمة المضافة للصادرات على ان يكون الحد الأدنى للقيمة المضافة 30%
واشاد بكم الحوافز التى تم استحداثها فى اطار البرنامج الجديد للمساندةوالتى ستشجع على مزيد من الابداع والابتكار بما يرفع من مستوى جودة المنتج المصرى وحصوله على سمعه عالمية جيدة
اعرب ابو المكارم عن عميق شكر مصدرى مصر للرئيس عبد الفتاح السيسي والحكومة والتى عبرت فعلا وليس قولا عن ارادة حقيقية فى دعم المصدر المصرى ليقف على قدم المساواه مع نظيره الاجنبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *