الجمعة, مايو 7, 2021
المُستثّمِرالرئيسيةالتنمية المحلية توفر 100 ألف فرصة عمل جديدة ضمن مبادرة “شغلك فى قريتك”

التنمية المحلية توفر 100 ألف فرصة عمل جديدة ضمن مبادرة “شغلك فى قريتك”

شهد اللواء محمود شعراوى، وزير التنمية المحلية ، والمهندس محمد زكي السويدي رئيس اتحاد الصناعات المصرية، التوقيع على بروتوكول للتعاون بين الوزارة والاتحاد، لتنفيذ مبادرة “شغلك في قريتك” لتوفير قطع الأراضي اللازمة بعدد من القرى بالمحافظات لإقامة مجمعات صناعية وإنتاجية لتنفيذ مشروعات يستفيد منها أبناء تلك القرى.

قالت الوزارة، فى بيان لها اليوم، إن المبادرة تأتى تنفيذاً لتوجيهات رئيس الجمهورية بتنمية القري المصرية وتطوير قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر، بما يسهم فى توفير فرص عمل للمرأة والشباب من الجنسين وبصفة خاصة الفتيات والمرأة ورفع مستوى معيشة المواطنين .

وقال شعرواوي إن الوزارة قامت خلال الفترة الماضية بتوفير حوالى 384 قطعة أراضٍ بمساحات مختلفة فى عدد من القرى بالمحافظات، بالتنسيق مع الوزارات المعنية، لافتا إلى أنه سيتم تخصيص الأراضي المطلوبة، لإقامة المشروعات وفقاً لطبيعة الأنشطة المحددة ، واستخراج التراخيص اللازمة للإنشاءات والأنشطة غير الصناعية .

وأشار شعراوى إلى أن الوزارة ستقوم أيضاً بمراجعة العقود الخاصة بتخصيص الأراضي ومتابعة توصيل المرافق العامة لهذه المواقع طبقاً لاحتياجات كل مشروع ، وتنظيم ورش العمل والندوات وإعداد الكتيبات اﻹرشادية والمطبوعات .

وأوضح الوزير أنه سيتم الاستفادة من إمكانيات وخدمات وخبرات برنامج مشروعك وصندوق التنمية المحلية بالوزارة، لدعم وتمويل بعض المشروعات المطلوب تنفيذها بقرى محافظات المرحلة الأولى وهى الفيوم والمنيا والإسماعيلية والمنوفية، ومتابعة قيام المحافظين بالإشراف المباشر على المشروع، لتذليل كافة المعوقات الخاصة بعمليات الانشاء والتشغيل واستخراج التراخيص المطلوبة .

وشدد شعراوى على تبني الوزارة للمبادرة لتحقيق التنمية المجتمعية والمستدامة في جميع المحافظات ودفع عجلة الاقتصاد والحد من الهجرة الداخلية من القرى إلى المدن وتحسين مستوى المعيشة لمختلف الأسر.

أضاف شعراوي أن الوزارة تسعى للمساهمة بقوة في خطة التنمية الاقتصادية والاجتماعية للدولة والتنسيق بين مختلف الجهات لتنمية وتطوير المجتمعات المحلية ووحدات الإدارة المحلية، وفيما يخص النتائج المتوقعة من هذا البرتوكول.

لفت إلى أنه على رأسها توفير فرص عمل وتنمية وتطوير المشروعات الحرفية ومتناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة وتطوير نظم إنتاج بتوفير منتجات للسوق المصري والتصدير.

وأضاف أن هذا سيسهم أيضاً فى النمو الاقتصادي للقري المصرية والمساهمة في القضاء على البطالة داخل القرية، وذلك من خلال توفير فرص العمل المباشرة بحوالى 100 ألف فرصة عمل) وزيادة دخل الأسرة من خلال زيادة معدلات التشغيل وكذا زيادة القدرة التنافسية للصناعات كثيفة العمالة من خلال تخفيض النفقات المالية “مقابل نقل العمال” .

ومن جانبه، قال المهندس محمد زكي السويدي، رئيس اتحاد الصناعات المصرية، إن الاتحاد قامت بالتنسيق مع إحدى شركات الاستثمار والتنمية لتوفير مبلغ 60 مليون جنيه للبدء فى إنشاء المجمعات والوحدات الصناعية فى محافظات المرحلة الأولى.

وأضاف أنه تم معاينة الأراضي المخصصصة للتأكد من ملائمتها للمشروعات المقترحة لسرعة البدء فى التنفيذ وسيتم تعميم التجربة فى باقى المحافظات بالتعاون مع رجال الأعمال والمستثمرين والشركات الكبرى، وتقديم مقترح بالصناعات التى يمكن تنفيذها بالمجمعات الصناعية حسب احتياجات السوق المحلية.

وقدم السويدى الشكر لوزير التنمية المحلية على الدعم والتعاون الذى قدمه للاتحاد وتواصله مع الوزارات والمحافظات لسرعة توفير قطع الأراضى اللازمة، بما يساعد فى بناء قاعدة للمشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر بالمحافظات .

وأشار السويدى إلى أنه سيتم ربط المشروعات متناهية الصغر والصغيرة بالمشروعات الأكبر بنظام سلاسل القيمة وسلاسل الإمداد مع تقديم الدعم الفنى لإدارة وتنفيذ المشروعات. وأوضح أن الاتحاد يسعى لتطوير ودعم الأنشطة الصناعية وانتشار المجمعات الصناعية، بالإضافة إلى رغبته في تسخير كل الإمكانيات المتاحة بالتعاون مع شبكة كبيرة من الشركاء الصناعيين والمستثمرين وأبناء الوطن .

ويهدف المشروع إلي زيادة إنتاجية القرى وتلبية جزء من احتياجاتها من خلال المشروعات المقامة داخلها، وتعظيم قيمة المنتجات المحلية وإقامة أنشطة متعددة وزيادة الناتج القومى، وتوفير فرص عمل .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *