الإثنين, مايو 10, 2021
أحدث الأخبار
المُستثّمِرالرئيسيةالغرفة الهندسية: دعم حكومى للقطاع الصناعى للاعتماد على مدخلات إنتاج محلية

الغرفة الهندسية: دعم حكومى للقطاع الصناعى للاعتماد على مدخلات إنتاج محلية

كشف المهندس يسري قطب عضو غرفة الصناعات الهندسية، تفاصيل اجتماع رئيس الحكومة الدكتور مصطفى مدبولي ووزيرة الصناعة نيفين جامع مع عدد من المصنعين فى قطاع الصناعات الهندسية، مؤكدا نية الحكومة دعم القطاع الصناعي من أجل تعميق التصنيع المحلى والاعتماد بصورة أوسع على مدخلات الإنتاج المصرية بديلا للاستيراد للحد من الواردات.

وأضاف أنه جرى مناقشة كيفية تصنيع الصناعات الوسيطة للقطاع الهندسي، والتوزيع فيها فى مصر، وكذلك الاعتماد على مصانع كبيرة لتوفير هذه المدخلات في إطار برنامج تعميق الصناعة الوطنية، مشيراً إلى التكاتف بين القطاعين الحكومي والخاص لتحقيق هذا الهدف.

وعقد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، لقاء مفتوحاً بعدد من رجال الصناعة والمستثمرين، بمقر الهيئة العامة للاستثمار، بحضور نيفين جامع، وزيرة التجارة والصناعة، والمهندس محمد السويدي، رئيس الاتحاد العام للصناعات المصرية، والمستشار محمد عبد الوهاب، الرئيس التنفيذي لهيئة الاستثمار.

أكد رئيس الوزراء أن المرحلة القادمة تُمثلُ فرصة كبيرة لعودة الصناعة المصرية بقوة، وإعادة دورها وتأثيرها في الاقتصاد الوطني، من خلال الاستفادة من الفرص الراهنة المتاحة لتعميق الصناعة المحلية.

وأكد رئيس الوزراء أن الدولة تستهدف تقديم العديد من التيسيرات والحوافز التي تُمكن الصناعة الوطنية من الانطلاق، لافتاً إلى أن عدداً من الحوافز التي تم اتخاذها مؤخراً من جانب الدولة بدت وكأنها رد فعل لتداعيات أزمة فيروس كورونا، إلا أنها كانت مدروسة مسبقاً وتنتظر التوقيت الأنسب، مثل تقليل سعر الغاز الطبيعي والكهرباء للمصانع، وغيرها من المُبادرات لصالح المصانع لتخفيف حدة الإجراءات البيروقراطية.

وأشار مدبولي إلى أن الحكومة تعلم أنه مازال هناك تحديات تواجه الصناعة الوطنية، ولكنها تعمل على تذليلها، مؤكداً أن هناك الكثير من الخطوات التي تمت على الأرض خلال الفترة الماضية بهدف تذليل تلك العقبات، لافتاً إلى أهمية التحرك بجدية، لتحقيق قدر أكبر من التناغم بين الحكومة ورجال الصناعة، والاستفادة من هذه الأزمة الاستثنائية، وتحويل المحنة الراهنة إلى منحة، وتحقيق دفعة في قطاع الصناعة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *