الجمعة, مايو 7, 2021
المُستثّمِرالرئيسيةالمهندس ماجد شريف: نستهدف مبيعات بقيمة 150 مليار جنيه خلال 10 سنوات

المهندس ماجد شريف: نستهدف مبيعات بقيمة 150 مليار جنيه خلال 10 سنوات

كشف المهندس ماجد شريف، العضو المنتدب لشركة “سوديك”، عن تنفيذ الشركة العديد من المشروعات خلال الفترة المقبلة تقوم على فكرة الاستدامة، وتعتمد على النجاح الذى حققته على مدار السنوات الماضية.

وقال ماجد شريف، في حوار مع “المستثمر”، إن الشركة تنمى محفظة أراضيها وفقا لاستيعاب السوق العقارىة، حيث تمتلك محفظة أراضى تقدر بـ 7 ملايين متر مربع، ما يوفر رؤية تتعلق باحتفاظها محفظة أراضى لمدة 10 سنوات قادمة، وتستهدف تحقيق مبيعات على مدار 10 سنوات المقبلة بنحو 150 مليار جنيه بمشروعاتها المختلفة.

واضاف أن نادى مشروع الشركة بالشيخ زايد يعد من الأسباب الرئيسية لتميز مشروع سوديك ويست مقارنة بالمشروعات الاخرى على مستوى المدينة، حيث قامت الشركة بتطوير المشروع على مدار 23 عامًا الماضية، وتبلغ مساحته 1500 فدان، ويضم مشروع “سوديك ويست” مجموعة كبيرة من المشروعات وفى مقدمتها “بفرلى هيلز”.

وأضاف أن الشركة لديها مجموعة كبيرة من المشروعات أحدها في القاهرة الجديدة وآخر بالساحل الشمالى، فضلاً عن دخولها فى شراكة مع جهات حكومية خلال الفترة المقبلة، وتتفاوض للحصول على أراضٍ جديدة خلال الفترة المقبلة سواء كانت بنظام الشراكة أو الاستحواذ، حيث تدرس جميع الفرص الاستثمارية المتاحة، فأى فرصة تعطى إضافة لمحفظة الشركة تفكر بها.

تطرح الشركة حاليا مشروع VYE، حيث استطاعت فى فترة وجيزة تحقيق مبيعات بقيمة 2 مليار جنيه فى أقل من شهر، وتم بيع كافة الوحدات التى تم طرحها بالمشروع، وهو يعد استكمالا لنجاحات الشركة، وكانت إجمالى مبيعاتها خلال الربع الثالث من العام الماضى تقدر بـ 2.7 مليار جنيه، حيث بلغت إجمالى تعقداتها خلال العام الماضى 7.3 مليار جنيه مقابل 5.5 مليار جنيه خلال عام 2018، وهو يعتبر زيادة بنسبة 32%، حيث حققت الشركة نمًوا مرتفعًا خلال مبيعات العام الماضى، ونجحت فى توفير إيراد دورى من مشروعاتها.

وتأتي هذه الزيادة بدعم من الأداء القوي لمشروعات “سوديك” في أسواقها الرئيسية في كل من شرق وغرب القاهرة، وساهمت مشروعات غرب القاهرة بنسبة 59% من اجمالي المبيعات عام 2019، حيث كان مشروعي VYE وThe Estates هما أكثر مشروعين داعمين للنمو، بينما بلغ حجم المبيعات التجارية 17% من إجمالي المبيعات بقيمة 1.2 مليار جنيه.

تستهدف الشركة تعادقات بقيمة 8.4 مليار جنيه خلال العام الجارى، حيث تضخ الشركة 3.7 مليار جنيه استثمارات في مشروعاتها المختلفة خلال 2020، وسلمت الشركة 1176 وحدة مقابل 1079 وحدة في 2018، بينما قدرت المتحصلات النقدية بـ 4.6 مليار جنيه بنمو 7%، حيث تتضمن التعاقدات مبيعات مشروع “ملاذ”، مع استبعاد مبيعات الوحدات غير السكنية بما يتوافق مع إستراتيجية الشركة للاحتفاظ بالأصول غير السكنية للمساهمة في تحقيق إيرادات متكررة في المستقبل.

وشهد 2019 زيادة في المبيعات المستهدفة خلال 2019 بنسبة 38% للوحدات السكنية خلال العام، وتتوقع الشركة تسليم 1150 وحدة بقيمة إجمالية تصل إلى 5 مليار جنيه، بينما تصل التكاليف الانشائية إلى 3.7 مليار جنيه.

وأوضح شريف أن عام 2019 كان استثنائياً وقياسياً لشركة “سوديك” التي بدأت عام 2020 وهي واثقة من الطلب المرتفع على مشروعاتها العقارية المختلفة في كل الأسواق التي تعمل بها، مضيفاً أن الشركة خلال العام الماضى وفقت أوضاعها فى أرض شركة اليسر التابعة لها بالشراكة مع هيئة المجتمعات العمرانية، على مساحة 500 فدان، حيث يضم مشروع سوديك ويست 15 ألف نسمة، و15% من حجم سكان مدينة الشيخ زايد.

تتميز الشركة بدرجة عالية من الحكومة فلديها التزام كبير اتجاه المساهمين، حيث تم تكوين إدارة الشركة وفقًا للجمعية العمومية، وتتمثل ملكية الشركة 70% منها مساهمين عرب وأجانب و30% لمساهمين مصريين، و40% فقط من المساهمين الأجانب ممثلين فى الإدارة، حيث يوجد فصل تام بين الملكية والإدارة.

وكشف أن استثمارات أذون الخزانة بنهاية عام 2019 قدرت بـ 1.77 مليار جنيه، حيث حققت الشركة من تلك الاستثمارات إيرادات بقيمة 233 مليون جنيه، وتمثل 30% من الأرباح قبل الضريبة، موضحًا أنها لن تترك إلى المشروعات غير السكنية خلال الفترة المقبلة.
ووصلت ايرادات النشاط خلال 2019 إلى 5329 مليون جنيه، مقارنة بـ 3726 مليون جنيه خلال العام السابق، بنسبة نمو وصلت إلى 42% وبدعم قوي من عمليات التسليم التي تمت في مشروعي فيليت وايستاون بشكل رئيسي، حيث ساهم المشروعان بنسبة 44% و21% من القيمة الإجمالية لعمليات التسليم خلال العام على التوالي.

في الوقت نفسه، وصل إجمالي الربح إلى 1.5 مليار جنيه بزيادة 20%، ووصل هامش اجمالي الربح إلى 27% مقابل 33% في الفترة المقارنة ذاتها، حيث كانت عمليات تسليم المراحل الأولى من مشروع فيليت هي السبب الرئيسي في تراجع الهوامش الاجمالية، حيث مثلت عمليات تسليم فيليت 44% من القيمة الإجمالية لعمليات التسليم طوال العام. كما حققت أرباح التشغيل على مدار العام نمواً بنسبة 109% لتصل إلى 702 مليون جنيه، وبهامش أرباح تشغيلية وصلت إلى 13%، مقابل 9% في 2018. حقق صافي ربح حملة الأسهم نمواً بنسبة 60% ليصل إلى 719 مليون جنيه في 2019، وبهامش صافي ربح 13%، كما بلغ نصيب السهم 2.06 جنيه.

ووقعت سوديك عدد من التسهيلات الائتمانية الجديدة، بما في ذلك تسهيل ائتماني بقيمة مليار جنيه لتوفير تمويل جزئي لإنشاءات مشروع “سوديك” التجاري بشارع التسعين في القاهرة الجديدة، يأتي الارتفاع في معدل استخدام رصيد التسهيلات المصرفية المتاحة متماشياً مع استراتيجية الشركة في زيادة محفظة الاستثمارات في الأصول العقارية المتميزة التي تساهم في تحقيق الإيرادات المتكررة بالمستقبل، وبلغ رصيد أوراق القبض 13.1 مليار جنيه بزيادة 12%، ما يوفر رؤية واضحة للتدفقات النقدية خلال المستقبل، بينما وصل معدل التعثر في السداد إلى 6%.

ووصل رصيد الدفعات المقدمة من العملاء إلى 17.7 مليار جنيه، ويمثل قيمة الإيرادات غير المحققة من المبيعات المتعاقد عليها للوحدات التي تم بيعها ومازالت تحت التطوير، بحيث يتم تحقيق هذه الايرادات فعلياً على مدار السنوات الثلاث أو الأربع القادمة، وهو ما يوفر رؤية واضحة لإيرادات الشركة.

وعن صفقة الاستحواذ على الادارة لشركة مصر الجديدة، قال إن الشركة دخلت فى مشروع شراكة مع مصر الجديدة على مساحة 655 فدانًا، وتم حالًيا اعتماد المخطط العام لمدينة “هليوبوليس” من جانب هيئة المجتمعات العمرانية وجارى اعتماد المخططات التفصيلية لمشروع الشركة، والتنفيذ نعمل عليه مع عقود المقاولات أيضًا، وطرحت شركة مصر الجديدة مؤخًرا عرضًا للاستحواذ على الادارة، موضحًا أن كراسة شروط طرح حصة من شركة مصر الجديدة للاسكان والتعمير تضمنت العديد من القيود على شركة الإدارة، بما يعوق تنفيذ رويتها في تحسين الأداء واستغلال الأصول.

وأضاف أن كراسة الشروط منحت شركة الإدارة مقعًدا واحًدا فقط في مجلس الإدارة مخصص للعضو المنتدب فيما يتم اختيار باقى الأعضاء من “القابضة للتشييد” وممثلى الأقلية وذوى الخبرة، مشيرا إلى أن كراسة الشروط منعت الاستعانة بخبرات وفريق العمل الموجود بشركة الادارة في تطوير مصر الجديدة، على أن يتولى العضو المنتدب ومجلس الإدارة تشكيل فريق عمل جديد تمامًا، ما يهدر استغلال الكفاءات الموجودة بشركته والتي ستعجل كثيرًا من أعمال التطوير.

وتابع: “نحن شركة تطوير عقاري ولسنا مستثمر مالى.. وكان لابد للاتفاق أن يمنح شركة الإدارة دورًا أكبر في اتخاذ ما تراه مناسبا في أسلوب تطوير الشركة داخليًا، مؤكًدا أن الشركة مازالت منفتحة تماًما على عقد إدارة شركة مصر الجديدة، لما لها من قيمة مضافة، بشرط إجراء التعديلات المطلوبة، موضحا أن شركته تقدمت بأكثر من 100 استفسار خلال جلسة الاستماع ولم يتم التجاوب مع كثير منها.

وحول التحديات التى واجهت الشركة خلال العام الماضى، حجم المبيعات التى حققتها، حيث كان هناك تعثر إلى حد ما فى حركة المبيعات حتى الربع الثالث من العام الماضى ولكن خلال الربع الاخير حققت الشركة قفزة فى حركة المبيعات نتيجة طرح مشروع فاى بمدينة الشيخ زايد، متوقعًا أن يشهد السوق العقارية فى 2020 حركة كبيرة، حيث تستهدف الشركة تحقيق تعاقدات بقيمة 8.4 مليار جنيه مقارنة بـ 7.3 مليار جنيه خلال العام الماضى، مشيرًا إلى أن المؤشرات المالية للشركات المدرجة فى البورصة نجد أن هناك تطورا فى حجم المبيعات بنسبة 20% فى عام 2019 مقارنة بـ 2018، مما يؤكد أن هناك طلب فعلى على السوق العقارية، فى ظل تدشين العديد من المدن الجديدة فى السوق العقارىة.

وتابع: أن الشركة تطورت فى انظمة السداد خلال العام الماضى، حيث تم مد فترة السداد من 7 سنوات إلى 8 سنوات، وهذا يرجع إلى زيادة الاسعار التى شهدها عام 2019، مشيرا إلى أن نسب تعثر العملاء بالشركة ضئيل جدا، والعقد يعطى الحق للشركة بفسخ العقد، موضحا أن 99% من حالات التعثر قبل استلام الوحدة، مؤكدا أن الشركة تمتلك مركز قوى جًدا يؤهلها لدخول فى مشاركات على أراض جديدة، مشيرا إلى أن الشركة لن تدخل فى نظام التخصيم خلال الفترة المقبلة.

وعن تعليقه على مبادرة البنك المركزى، قال إن المبادرة جيدة ويستفيد منها القطاع العقارى بشكل كبير، مشيرًا إلى أن الشركة لن تستفيد منها خلال الفترة الحالية، ولانها لا تمتلك وحدات جاهزة للبيع، متوقعًا أن تحدث هذه المبادرة رواج فى السوق العقارية خلال 2020 وتستفيد منها الشركات التى توفر منتج كامل التشطيب ولا يزيد مساحتها عن 150 متر مربع.

وعن تصدير العقار، قال إن فكرة تصدير العقار قائمة على اقامة مشروع متكاملة قائمة على توافر جميع الخدمات من المستشفيات والخدمات المختلفة، يؤدى إلى زيادة نسب تصدير العقار بمصر، موضحا أن الدولة تقوم على توافر هذه الخدمات بالمدن التى يتم تدشنها حاليا والتى تجذب العملاء الاجانب والعرب اليها كمدينة العلمين الجديدة، هذا بالاضافة إلى أن الدولة تشارك المطورين فى تسويق مصر عالميا من خلال معرض مبم، والهدف منه وضع مصر على الخريطة العالمية، والذى يعد اكبر معرض على مستوى العالم، والتواجد فى هذا المعرض مهم جدا، على الرغم من عدم تحقيق مبيعات للشركات المصرية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *