الثلاثاء, أبريل 13, 2021
المُستثّمِرالرئيسيةتأثيرات عنيفة لـ”كورونا” على الزراعة.. ومخاوف من ارتفاع أسعار اللحوم

تأثيرات عنيفة لـ”كورونا” على الزراعة.. ومخاوف من ارتفاع أسعار اللحوم

تتخذ وزارة الزراعة المصرية تحركات مكثفة للتعامل مع تأثيرات فيروس كورونا المستجد ومواجهة تداعيات تأثيره على القطاع سواء في المنتجات الزراعية أو الثروة الحيوانية خاصة بعد إعلان الصين عن عزل كلب لإصابته بالفيروس الذي يصيب الحيوانات ويمكن أن ينتقل للإنسان.

ووفقًا لمعهد بحوث صحة الحيوان، التابع لمركز البحوث الزراعية بوزارة الزراعة، فإن فيروس “كورونا” من الفيروسات التي تصيب الحيوان أساسا وسهلة التحور من فترة لأخرى، مؤكداً اتخاذ العديد من الإجراءات الاحترازية للكشف عن فيروس كورونا، وأن للمعهد 37 معملا فرعيا على مستوى الجمهورية، وفي بعض المحافظات يوجد أكثر من معمل، وأن هناك معامل أيضا في موانئ الإسكندرية ودمياط وبورسعيد والعريش ومطار القاهرة الدولي.

وأكد المعهد أنه تم استيراد أجهزة من ألمانيا عبارة عن مشخصات للكشف عن فيروس كورونا المستجد في شحنات الأغذية المستوردة من الخارج، مضيفًا أنه تم تحليل الشحنات المستوردة من الخارج وجميع العينات سلبية.

وقال عبد الحكم محمود، رئيس هيئة الخدمات البيطرية بوزارة الزراعة، إنه بشكل يومي بجميع المحافظات، يتم المتابعة من الوزارة، خاصة للحيوانات المستوردة، للتأكد من خلوها من الإصابة بفيروس كورونا، مضيفًا أن استيراد اللحوم الحية تتم دراسته بشكل كامل، بالإضافة إلى أن الوزارة ترسل لجنة لمعاينة المجازر للتأكد من سلامة الشروط الصحية، مشيرا أنه يتم حجر الحيوانات، وتطبيق الشروط المحجرية أولا، والإفراج عنها لحين التأكد من سلامتها، وأن هناك لجان تفتيش مشتركة مع مباحث التموين وشرطة البيئة والمسطحات المائية، على أماكن بيع وتخزين وتصنيع وبيع وتداول تلك اللحوم خاصة المستورد.

وقال حسين عبدالرحمن أبوصدام، نقيب الفلاحين، إن الذعر والارتباك نتيجة الخوف من انتقال فيرس كورونا بين الدول أربك الأسواق العالمية خاصة الأسواق الصينية مما أثر وسيؤثر سلبيا علي معظم دول العالم وخاصة الدول النامية وحتما ستتضرر السوق المحلية.

ولفت نقيب الفلاحين إلى أن بعض المنتجات الزراعية المصرية تنخفض أسعارها وبعضها قد يرتفع نتيجة لاتجاه بعض الدول لتشديد قواعد الاستيراد والتصدير وتوقفها أحيانا، مضيفًا أن المنتجات الزراعية هى الأكثر تأثرا خاصة الموالح المصرية حيث استوردت الصين نحو237 ألف طن موالح في الموسم الماضي وحال توقف التصدير للصين دون فتح أسواق جديدة لتصدير الفائض من الموالح المصرية قد يؤدي ذلك إلي تكدس الموالح في الأسواق المصرية ما يضر المزارعين.

وأوضح أن استمرار تفشي هذا الوباء دون السيطرة عليه ووقف حركة الشحن بالطائرات من وإلي الصين سيؤثر علي تصدير العنب والبلح والرومان والفراولة المجمدة من مصر للصين لأن الشحن بالسفن يستغرق وقتا طويلا ويبطيء من وصول الشحنات لهذه المنتجات الزراعية سريعة التلف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *