الجمعة, سبتمبر 24, 2021
المُستثّمِرالرئيسيةتخطت 51 مليون جنيه.. تعرف على إسهامات “العربى الأفريقى” في مواجهة كورونا

تخطت 51 مليون جنيه.. تعرف على إسهامات “العربى الأفريقى” في مواجهة كورونا

دأب البنك العربى الافريقى الدولى، منذ بداية أزمة انتشار فيروس كورونا، على المشاركة في العديد من المبادرات لمواجهة تداعيات تفشي الفيروس والحد من آثاره السلبية سواء صحياً أو اجتماعياً أو اقتصادياً في العديد من المحافظات.

وفاقت قيمة مساهمات البنك 51 مليون جنيه مصريا تم توجيهها إلى محورين؛ إرتكز أولهما على التخفيف من الآثار السلبية وتداعيات الفيروس على الفئات الأكثر احتياجاً مثل أسر العمالة غير المنتظمة، أما المحور الثاني تركزت فيه المساهمات نحو توفير احتياجات القطاع الطبي من مستلزمات وقائية للأطقم الطبية، وشراء غرف العناية المركزة اللازمة لمواجهة الفيروس، وتجهيز مبني متكامل للحجر الصحي.

ساهم العربى الافريقى بمبلغ 40 مليون جنيه في المبادرة القومية التي أطلقها اتحاد بنوك مصر مع مطلع شهر ابريل الجاري لدعم الأسر المتضررة من العمالة غير المنتظمة والتي تأثرت اقتصاديا بفرض حظر التجول وما تشهده العديد من القطاعات من إغلاق كلي أو جزئي ومساندتهم في تخطي الأزمة الراهنة.

جاء ذلك إيماناً من البنك بأهمية التعاون بين جميع مؤسسات الدولة للتنسيق والتكامل والاستفادة من كافة الجهود والمبادرات وضمان وصول المساعدات لمستحقيها، ونظرا للدور الحيوي للقطاع المصرفي في دعم جهود الدولة لمواجهة التداعيات الاقتصادية المترتبة على انتشار فيروس كورونا،

وفى إطار سد العجز فى المستلزمات الطبية، فقد حرص العربى الافريقى على دعم القطاع الطبي لمواجهة تلك الأزمة حيث تعاون البنك مع مؤسسة أهل مصر للتنمية بدعم مبادرة “أهل مصر قد المسؤولية” بضخ مبلغ ٦ ملايين جنيه لشراء وتجهيز 4 غرف عناية مركزة مدعمة بأجهزة التنفس الصناعي في محافظتي الفيوم والمنيا باعتبارهما من المحافظات الأكثر احتياجاً.

كما شملت المبادرة شراء وتوريد 6480 وحدة من مستلزمات الوقاية الكاملة للأطقم الطبية بأربعة مستشفيات بالمنيا وخمسة مستشفيات بالفيوم لحماية الفريق الطبي الذي يقف في الصفوف الأولى في جبهة التصدي للفيروس ليستطيع استكمال مهمته وللحد من انتشار العدوى بين الأطقم الطبية والمرضى.

ونظرا لقدرة الفيروس على الانتشار السريع والتسارع فى أعداد الإصابات، أصبحت مراكز الحجر الصحي ضمن أهم الاجراءات الاحترازية لتقليل معدلات الوفاة الناجمة عن الإصابة بالفيروس و زيادة معدلات الشفاء. لذلك خصص العربى الافريقى 5.5 مليون جنيه لتجهيز مبنى للحجر الصحي للمصابين بالتعاون مع مؤسسة أهل مصر للتنمية وتزويده بكافة الاحتياجات اللازمة لتقديم الدعم الطبي للمصابين بطاقة استيعابية 150 سريرًا.

وفى ذلك الشأن شريف علوي، العضو المنتدب ونائب رئيس مجلس ادارة البنك العربي الافريقى الدولي : “نؤمن بحتمية تنسيق المجهودات لتعزيز قدرات البنوك المصرية في تقديم المساعدات وضمان وصولها للأشخاص الأكثر احتياجاً بصورة منظمة، وحرص البنك على سرعة الاستجابة والمشاركة في مبادرة اتحاد بنوك مصر إلى جانب المشاركة فى دعم القطاع الطبى، و سنحرص دوما على تضافر الجهود فى مواجهة الأزمات لتعظيم الاستفادة و ضمان وصول المساعدات إلى مستحقيها.”

وتعد تلك المبادرات تأكيداً لدور البنك الريادي في مجال المسئولية المجتمعية وتعزيزاً لأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة وبالأخص الهدف الثالث “الصحة الجيدة والرفاه”، بالإضافة الى الهدفين الأول والثاني “القضاء على الفقر” و “القضاء التام على الجوع”.

وحرص البنك على مساندة كافة الفئات التي تأثرت بالأزمة الراهنة من المرضى، الأطقم الطبية والعمالة اليومية غير المنتظمة. ويستمر البنك في القيام بدوره مشيدا بأهمية تضافر جهود القطاع الخاص ومؤسسات المجتمع المدني في تعزيز مجهودات أجهزة الدولة في التصدي للفيروس فى ظل هذه الظروف الإستثنائية التي تمر بها البلاد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *