الإثنين, أبريل 12, 2021
المُستثّمِرتأمينتوقعات برفع أسعار التغطيات التأمينية بسبب كورونا

توقعات برفع أسعار التغطيات التأمينية بسبب كورونا

توقع شكيب أبو زيد الأمين العام للاتحاد العام العربي للتأمين، قيام شركات إعادة التأمين برفع أسعار التغطيات التأمينية المتنوعة عن التجديدات القادمة نتيجة للظروف الاستثنائية الراهنة بسبب تداعيات فيروس كورونا.

وأضاف أبوزيد أنه يجب على الشركات والإتحادت وهيئات الإشراف أن تدرس مواقفها بشأن تغطيات فيروس كورونا بناء على المعطيات القانونية المنصوص بها عقود التأمين، بما يعطي للمؤمن لهم حقوقه كافة، دون التساهل مع الاستثناءات، مؤكداً أن العقد شرعة المتعاقدين.

وأوضح أن الظروف الراهنة في كافة الأسواف تفرض علينا كشركات واتحادات مهنية ومراقبين؛ التشاور وآخذ مواقف موحدة مبنية على نصوص العقود وعلى استشارات فنية وقانونية، وعدم الانصياع إلى الحلول السهلة لإرضاء طرف على حساب مستقبل الشركات والقطاع.

وأوضح أن قطاع التأمين سيواجه العديد من التحديات خلال الفترة المقبلة نتيجة لتراكم المطالبات المرتقبة وتراجع محفظة الأقساط وانخفاض معدل عوائد الاستثمار على الأقل خلال العام الجاري.

وأشار إلى أن بعض الدراسات أوضحت أن أن داخل السوق الواحدة وربما الشركة الواحدة هناك بوالص واتفاقيات تستثني الأوبئة وأخرى تغطيها، كما أن بعض هيئات الإشراف اصدرت قرارات بتغطية المصاريف الطبية، بغض النظر عن إذا كانت مستثناة أم لا، في محاولة من بعض الهيئات إيجاد حلول وسط لتساهم شركات التأمين في دعم المجهود الذي تبذله الدول على القطاع الصحي.

وقد وجه أبوزيد رسالة إلى مكتتبي التأمين في الأسواق المختلفة بعدم منح أية تغطيات مجانية، مؤكداً على أنه يمكن تغطية فيروس كورونا بوثائق الطبي ولكن بقسط تأمين إضافي.توقع شكيب أبو زيد الأمين العام للاتحاد العام العربي للتأمين، قيام شركات إعادة التأمين برفع أسعار التغطيات التأمينية المتنوعة عن التجديدات القادمة نتيجة للظروف الاستثنائية الراهنة بسبب تداعيات فيروس كورونا.

وأضاف أبوزيد أنه يجب على الشركات والاتحادات وهيئات الإشراف أن تدرس مواقفها بشأن تغطيات فيروس كورونا بناء على المعطيات القانونية المنصوص بها عقود التأمين، بما يعطي للمؤمن لهم حقوقه كافة، دون التساهل مع الاستثناءات، مؤكداً أن العقد شرعة المتعاقدين.

وأوضح أن الظروف الراهنة في كافة الأسواق تفرض علينا كشركات واتحادات مهنية ومراقبين؛ التشاور وآخذ مواقف موحدة مبنية على نصوص العقود وعلى استشارات فنية وقانونية، وعدم الانصياع إلى الحلول السهلة لإرضاء طرف على حساب مستقبل الشركات والقطاع.
وأوضح أن قطاع التأمين سيواجه العديد من التحديات خلال الفترة المقبلة نتيجة لتراكم المطالبات المرتقبة وتراجع محفظة الأقساط وانخفاض معدل عوائد الاستثمار على الأقل خلال العام الجاري.

وأشار إلى أن بعض الدراسات أوضحت أن أن داخل السوق الواحدة وربما الشركة الواحدة هناك بوالص واتفاقيات تستثني الأوبئة وأخرى تغطيها، كما أن بعض هيئات الإشراف اصدرت قرارات بتغطية المصاريف الطبية، بغض النظر عن إذا كانت مستثناة أم لا، في محاولة من بعض الهيئات إيجاد حلول وسط لتساهم شركات التأمين في دعم المجهود الذي تبذله الدول على القطاع الصحي.
وقد وجه أبوزيد رسالة إلى مكتتبي التأمين في الأسواق المختلفة بعدم منح أية تغطيات مجانية، مؤكداً على أنه يمكن تغطية فيروس كورونا بوثائق الطبي ولكن بقسط تأمين إضافي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *