الإثنين, أكتوبر 18, 2021
المُستثّمِرالرئيسيةخبراء: مصر لديها الاحتياطى الكافى من السلع.. وقرض صندوق النقد “فرصة”

خبراء: مصر لديها الاحتياطى الكافى من السلع.. وقرض صندوق النقد “فرصة”

أكد خبراء مصرفيون أن طلب قرض من صندوق النقد الدولى هدفه تعويض المصروفات الخاصة بأزمة كورونا المستجد بعيدا عن الصرف من خزينة الدولة، وهو عرض يقدمه صندوق النقد لكافة الدول المتأثرة بأزمة كورونا ولابد أن نستغل الفرصة باعتبارنا أعضاء فى صندوق النقد الدولى ولمكافحة أزمة كورونا خلال الفترة الحالية .

وقال الخبير المصرفى محمد بدرة إن القرض مدته عام وهى الفترة المتوقعة لانتهاء أزمة كورونا المستجد ، والاقتراض ليس له علاقة بارتفاع السلع فى الأسواق لأن مصر لديها الاحتياطى الكافى من السلع الاستراتيجية كما أن الاحتياطى من الحصيلة الدولارية جيدة لاستيراد السلع الاستراتيجية التى تحتاجها الدولة ، وأن مخصصات القرض فى حالة الموافقة عليه ستكون لكافة البنود الخاص بأزمة كورونا فى مصر ، وعدم المساس بأى مصروفات لدى الاحتياطى النقدى من خزينة الدولة .

وأوضح الخبير المصرفى أن الأسواق تسير فى مصر على خطى ثابتة وهناك معروض كافى من السلع وبأسعار مناسبة ، ولن يكون هناك ارتفاع فى أسعار أى من السلع للمواطنين عند الحصول على قرض صندوق النقد ، كما أن أسعار السلع يحكمها قوى العرض والطلب ، ومع ارتفاع معدلات الطلب خلال شهر رمضان فهناك استقرار فى الأسعار.

وقال هانى أبو الفتوح الخبير المصرفى إن مصر تعرضت لصدمات نتيجة الآثار المترتبة عن جائحة فيروس كورونا، ما أدى إلى حدوث اضطراب اقتصادى كبير بالمنطقة وحدوث اضطرابات حادة وخسائر فادحة فى التجارة، وأثر على القطاعات ومؤسسات الأعمال وقطاعات التجزئة والصناعات التحويلية، وكذلك على قطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة.

وأضاف أن الإجراءات التى اتخذتها الحكومة للحيلولة من انتشار الفيروس إلى ضعف طلب المستهلكين، والتأثير على قطاعات السياحة والفنادق وقطاع التجزئة، والخشية من ارتفاع معدل البطالة وزيادة الدين العام، وتراجع تحويلات العاملين فى الخارج وتدفقات الاستثمارات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *