الإثنين, أكتوبر 18, 2021
المُستثّمِرالرئيسيةسلة خامات أوبك تسجل 38.89 دولار للبرميل

سلة خامات أوبك تسجل 38.89 دولار للبرميل

أعلنت منظمة الدول المصدرة للنفط “أوبك”، أن سعر سلة أوبك المكونة من 13خامًا بلغ 38.89 دولار للبرميل أمس الاثنين، مقارنة بـ36.83 دولار يوم الجمعة الماضية، وذلك وفقًا لحسابات أمانة أوبك، وتضم سلة أوبك التى تعد مرجعا فى مستوى سیاسة الإنتاج “خام صحارى الجزائرى والإیرانى الثقیل والبصرة العراقى وخام التصدیر الكویتى وخام السدر اللیبى وخام بونى النیجیرى والخام العربى الخفیف السعودى والخام الفنزویلى وجیراسول الانجولى وأورینت الاكوادورى وزافیرو غینیا الأستوائیة ورابى الخفیف الغابون وخام جینو الكونغو وخام مربان الإماراتى.

واليوم، أشاد وزراء الطاقة فى السعودية وروسيا والجزائر بقرار منتجى النفط فى تحالف (أوبك+) تمديد العمل بتخفيضات الإنتاج القياسية لشهر إضافي، وهو يوليو المقبل، معتبرين أن هذا القرار سيدعم استعادة التوازن والاستقرار فى السوق النفطية والتى تعانى من تداعيات جائحة كورونا.

وقال وزير الطاقة السعودى، إن المملكة سوف تكتفى بتطبيق التخفيضات الطوعية الإضافية وقدرها مليون برميل يوميا لشهر يونيو الجارى فقط وقدرها مليون برميل يوميا بسبب ارتفاع الطلب المحلى فى شهور الصيف، ولكنه ستوفى بكافة الالتزامات فى خفض الانتاج بحسب اتفاق أوبك + والبالغ قدره 7ر9 مليون برميل يوميا .

وتباينت أسعار النفط اليوم حيث سجلت العقود الآجلة لخام القياس العالمي برنت 40.79 دولار للبرميل. وانخفض العقد 1.50 دولار أمس الاثنين بعد تسجيل مكاسب على مدى سبع جلسات وارتفع خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 0.8 بالمئة ما يوازي 31 سنتا إلى 38.50 دولار للبرميل بعدما انخفض 1.36 دولار أمس.

وأعلنت مؤسسة النفط الليبية حالة القوة القاهرة في تحميلات حقل الشرارة النفطي ،وقالت مصادر لرويترز ، إن حقل الشرارة النفطي الليبي يستأنف الإنتاج بعد وقفه.

وكانت قد أكدت المؤسسة الوطنية الليبية للنفط في بيان، استئناف بعض الإنتاج في حقل الشرارة النفطي العملاق بجنوب البلاد. كان مهندسان في الحقل أبلغا رويترز أن الإنتاج يعود تدريجيا عقب حصار أغلق الحقل البالغة طاقته 300 ألف برميل يوميا لأكثر من أربعة أشهر.

وقالت مؤسسة النفط إن الإنتاج عاد إلى حقل الشرارة بعد مفاوضات طويلة قامت بها المؤسسة لفتح صمام الحمادة الذي تم إغلاقه بشكل غير قانوني في شهر يناير الماضي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *