الأربعاء, أبريل 14, 2021
أحدث الأخبار
المُستثّمِرالرئيسيةكيف استفادت مصر من انضمامها لمبادرة قطن أفضل التابعة للأمم المتحدة؟

كيف استفادت مصر من انضمامها لمبادرة قطن أفضل التابعة للأمم المتحدة؟

أعلنت مصر فى مايو الماضي انها أصبحت عضوا رسميا فى مبادرة “قطن أفضل”، التابعة لمنظمة الأمم المتحدة لتنمية الصناعية “اليونيدو”.

وبدأت مبادرة قطن أفضل منذ عدة سنوات وانضم لها حوالى21 دولة من إجمالى 77 دولة مهتمة بزراعة القطن فى العالم.
وتهدف المبادرة إلى تحسين عملية إنتاج القطن عالميا، ودعم سبل المعيشة لدى المزارعيين، ويرعى المبادرة شركات عالمية.

وتهدف المبادرة لإنتاج قطن بالمواصفات القياسية العالمية مرتبطة بعدة معايير منها كفاءة استهلاك المياة وقلة استهلاك المبيدات مع إنتاج قطن خالى من الملوثات، تهتم بتنمية البيانات الخاصة بالمزارع وسالسل التوريد، ويستخدم آليات قوية للمراقبة والتقييم والتعلم.

وبدأ البرنامج فى مصر عام 2019 بمشروع تجريبي بالتعاون مع مشروع القطن المصري لليونيدو، وذلك لتعريف وتدريب مزارعي القطن على مبادئ المبادرة لإنتاج قطن مستدام، ويتم تنفيذها في عدة أصناف وهى جيزة 94 وجيزة 92 وجيزة 96 وعلى مساحة 2000 فدان فى محافظتى دمياط وكفر الشيخ.

ووفقا للتقرير السنوى الصادر عن اليونيدو، فإنه مع بداية المبادرة فى مصر دعمها شركة واحدة و 335 مزارع قطن، ومع نهاية 2019، أعربت 20 شركة وأكثر من 1200 مزاع قطن عن الالتزام بتحصيل شهادات الاعتماد من المبادرة العالمية.

يتعاون فى المشروع اليونيدو وزارة التجارة والصناعة ومعهد بحوث القطن التابع لوزارة الزراعة ومشروع القطن المصري وعدد من الشركات المصرية كشركاء تنفيذين، وجزء من المشروع تموله الوكالة الإيطالية للتعاون الإنمائي كجزء من مشروع القطن المصري والذى بدا عمله فى يوليو 2017 ورصدت له حينها 1.5 مليون يورو.

ومع بدء موسم القطن (2020- 2021) يمكن للمزارعيين المشاركين في برنامج “مبادرة قطن افضل” أن يحصلوا على شهادة زراعة وبيع قطن مصري معتمد “قطن أفضل”.

ووفقا لموقع مبادرة أفضل الرسمي، فإنه من المتوقع أن يتم مساعدة 2000 من صغار المزارعين عن كيفية زراعة القطن وتحسين مصادر دخولهم.

ويعد معهد بحوث القطن، الجهة الفنية التى تتعامل مع المزارع، حيث تقوم بتنظيم دورات تدريبية وإرشادية للتأكد من آلية تنفيذ تلك المبادرة وكيفية تطبيق أهدافها من خلال توعيتهم بالطريقة الصحيحة والبذور المطلوبة وتفضيل استخدام المبيد العضوي البديل عن المبيدات الحشرية الضارة والاهتمام بمرحلة ما بعد الجني أيضا.

ويساهم انضمام مصر لمبادرة “قطن أفضل” فى دخول شركات عالمية للعمل بالسوق المحلية والتوسع فى زراعة القطن وتحسين الإنتاج والأصناف وفتح أسواق جديدة لتصديره إلي الخارج.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *