الأحد, أبريل 18, 2021
المُستثّمِرالرئيسية“ليفربول” و”تطوير مصر” على بعد 6 نقاط من تحقيق حلم الدوري الإنجليزي

“ليفربول” و”تطوير مصر” على بعد 6 نقاط من تحقيق حلم الدوري الإنجليزي

ينتظر عشاق نادي ليفربول الإنجليزي، في الثامنة مساء اليوم الأحد، مباراته الأولى بعد عودة الدوري الإنجليزي الممتاز من توقف دام حوالي 100 يوم بسبب جائحة كورونا في لقاء قوي مع خصمه اللدود “إيفرتون” .

يحتاج فريق ليفربول للفوز في مباراتين فقط (ست نقاط) من أجل ضمان تحقيق لقب الدوري الإنجليزي بشكل رسمي، ليتحوج بالبطولة لأول مرة منذ 30 عامًا، ما يحمل نوعًا من التتويج المعنوي لشركة “تطوير مصر” الشريك الرسمي العقاري للنادي الإنجليزي في مصر.

واستقبلت “تطوير مصر” عودة كرة القدم الجميلة لـ”ليفربول” بصور مميزة لتدريبات للفريق قبل مباراة “الدربي” الهامة، ومقاطع مميز تظهر الشعبية الطاغية التي يتمتع بها النادي الإنجليزي العريق.

ونشرت الشركة، على صفحتها الرسمية بموقع “فيسبوك”، مقطع فيديو تم تصويره العام الماضي، يتضمن تجربة فريدة لمجموعة من عملائها المميزين بعدما وجدوا أنفسهم في حوار مفاجئ مع أيان راش الهداف التاريخي لـ”ليفربول”.

واتسم الحوار بالثراء والكوميديا في الوقت ذاته بعدما وجه لهم “راش” أسئلة حول أهم ما يميز المصريين وأكثر الاشياء التي يجدون شغفا تجاهها، والفريق الأكثر شعبية بمصر، والأكلات المصرية المميزة، وشركاء الحياة، وبالطبع تطرق الحديث لمحمد صلاح النجم المصري المحترف في النادي الإنجليزي.

وتعتبر “تطوير مصر” أول الشركات المصرية التي فكرت خارج الصندوق فيما يتعلق بالتسويق لمشروعاتها عالميا عبر شعبية نادي ليفربول الإنجليزي، وودخل الطرفان في شراكة مطلع 2018، تتضمن الإعلان عن مشروعاتها على مواقع التواصل الاجتماعي لنادي ليفربول وكافة قنواتها التسويقية الأخرى، وذلك لدعم مشروعات الشركة في مصر مع قيام الشركة بالتوسع في أسواق جديدة في القارة الأوروبية- انطلاقاً من المملكة المتحدة.

ويقول الدكتور أحمد شلبي، الرئيس التنفيذى لشركة تطوير مصر، إن الشركة تسعى لتوجهها لعدد من الأسواق العالمية الجديدة ودعم جهود الدولة في ملف تصدير العقار.

تتيح الشراكة لعملاء “تطوير مصر” عدداً من الفرص المبتكرة، ومنها زيارة ملعب انفيلد، مقر فريق ليفربول لكرة القدم ــ متوقفة حاليا بسبب كورونا ـــ، بالإضافة لمجموعة قيّمة من الهدايا الأصلية التي تحمل العلامة التجارية الرسمية للنادي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *