الخميس, أكتوبر 28, 2021
المُستثّمِرالرئيسيةمبادرة لإبقاء العمال 14 يومًا في المصانع لمضاعفة الإنتاج وحماية أسرهم

مبادرة لإبقاء العمال 14 يومًا في المصانع لمضاعفة الإنتاج وحماية أسرهم

لاقت مبادرة «خليك في مصنعك تحمي أسرتك» قبولاً من خبراء الاقتصاد ورجال الأعمال وأصحاب المصانع وجمعيات المستثمرين، والذين بدأوا بالفعل في تنفيذها.

تهدف المبادرة إلى المحافظة على صحة القوى البشرية التي تعد أهم ركائز الصناعة الوطنية من العاملين وأسرهم، وزيادة الإنتاج لدعم الاقتصاد الوطني، وسد احتياجات السوق المحلية، والحد من التكدس في المواصلات العامة، وتوفير الوقود.

تتعلق المبادرة بتحمل أصحاب الأعمال والمصانع نفقات إقامة العاملين داخل المصانع لفترة 14 يوما، توازي فترة الحجر الصحي، يقوم خلالها العاملين بمضاعفة ورديات العمل والإنتاج.

من جانبه، أكد المهندس حسام فريد، مستشار وزير التجارة والصناعة للمشروعات الصغيرة والمتوسطة والمنسق العام للمجالس التصديرية السابق، أهمية مبادرة خليك في مصنعك تحمي أسرتك للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد خلال الفترة الحالية ودعم الصناعة الوطنية

وأضاف أن الفترة الحالية تحتاج تكاتف جميع أجهزة الدولة مع المصنعين للحفاظ على الصناعة والعمالة المدربة التي تزيد من معادلات الإنتاج وتشجيع توجد الصناعة الوطنية وتلبي احتياجات السوق المصري لذا أدعم المبادرة التي تحث على تحقيق ذلك.

وأوضح أن تنفيذ المبادرة يحتاج إلى الاستفادة من بعض المبادرات الوطنية التي تدعم الصناعة من خلال تحمل جزء من التكلفة المادية لإعاشة العمل في المصانع لمدة ١٤ يومًا كعزل صحي لهم سواء من خلال توفير سكن لهؤلاء العمال أو من خلال توفير بعض الوجبات لتسريع عملية الإنتاج وتحقيق التنمية المستدامة في بيئة صحية للعمال وأسرهم والحفاظ على عامل مدرب ماهر وتقليل فرص الإصابة بفيروس كورونا المستجد

في سياق متصل، أشاد المهندس عمرو أبو فريخة، رئيس المجلس التصديري للسلع الهندسية، بالمبادرة، مؤكدًا أنها ستشجع علي زيادة الإنتاج في ظل الأزمة الراهنة لدعم الصناعة الوطنية وزيادة حجم الصادرات المصرية.

أَضاف أن المبادرة تساعد علي سلامة العاملين بالصناعة وأسرهم، وزيادة عجلة الإنتاج، مضيفًا أنه رغم التكلفة العالية إلا أن هذه المبادرة تساعد علي التنمية المستدامة للشركة علي المدى البعيد من خلال الاستمرارية في العمل دون توقف في ظل الأزمة الراهنة.

وأوضح «أبو فريخة» أن أهم العوائق التي تواجه تلك المبادرة هو التكلفة العالية سواء الإقامة من خلال توفير أماكن لإعاشة العمال أو عمل الوجبات خلال الورديات المختلفة.

وقال د. إبراهيم مصطفى، خبير الاقتصاد وتنمية الأعمال، إن المبادرة تساعد علي استمرار عملية الإنتاج من خلال طرق وإجراءات تحافظ على العامل من أي احتكاك بينه وبين والمواطنين سواء في المواصلات العامة أو الشارع أو محيط سكنه، لكن لابد من توفير أماكن لتسكين العمال بشكل معقم جدا للإعاشة الكاملة 14 يومًا كعزل صحي داخل المصانع.

وأضاف أنه لابد أن تتضافر جهود أصحاب المصانع ورجال الأعمال لتوفير أماكن للإعاشة داخل المصانع أو في محيطها، وتوفير منطقة خدمات لتزويدهم بالطعام والشراب، وكل ذلك يكون في إطار صحي “معقم”، وفقا لما تنصح به وزارة الصحة.

ودعا «مصطفى» وزارة التجارة والصناعة وجمعيات رجال الأعمال والمستثمرين واتحاد الصناعات والغرف التجارية والمجالس التصديرية لعمل حوار مجتمعي لبحث آليات الاستفادة من المبادرة لزيادة معدلات الإنتاج والاستمرارية لمصانعهم مما يزيد حجم الصادرات المصرية في ظل الأزمة الراهنة وتقليل احتمالية إصابة عمالهم بفيروس كورونا المستجد

وناشد الدولة في تقديم الدعم الكامل للمبادرة من خلال الاستفادة من مبادرة اتحاد البنوك 5 مليار جنيه لتشجيع المصانع”، وخاصة التي تعمل في مجال السلع الغذائية مما يوفر احتياجاتنا الأساسية كشعب فنحن لسنا بحاجة لاستيراد بعض السلع في حالة توفرها بشكل كبير من خلال تحمل جزء من تكلفة الإقامة للعمال

وتابع: “لابد من تحديد القطاعات التي توفر احتياجاتنا الأساسية لدعمها بشكل كبير أولا من خلال تلك المبادرة التي سوف تدعم الحكومة، حتى نستطيع استكمال المشوار، وأي منتجات تحتاج الدخول إلى المنظومة يتم إدارجها بشكل فوري”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *