الأحد, أبريل 18, 2021
المُستثّمِرالرئيسيةمصر تصدر صناعات غذائية بـ 1.8 مليار دولار في النصف الأول من 2020

مصر تصدر صناعات غذائية بـ 1.8 مليار دولار في النصف الأول من 2020

كشف بيان صادر عن المجلس التصديري للصناعات الغذائية عن أن صادرات الصناعات الغذائية حققت نموا إيجابيا بنهاية النصف الأول من عام 2020 بقيمة صادرات بلغت 1.8 مليار دولار محققة نسبة نمو إيجابي 2.2% بالمقارنة بصادرات النصف الأول من عام 2019، وتمثل صادرات الصناعات الغذائية نسبة 14% من إجمالي الصادرات ال مصر ية غير البترولية خلال النصف الأول من عام 2020 وتحتل المركز الثالث في قائمة أهم القطاعات التصديرية ال مصر ية خلال نفس الفترة.

كما بلغت صادرات شهر يونيو 2020 قيمة 337 مليون دولار بنسبة نمو بلغت 39% مقارنة بصادرات نفس الشهر من عام 2019، وتعد صادرات شهر يونيو أعلى قيم صادرات غذائية بين أشهر النصف الأول من 2020، ويأتي هذا التحسن الإيجابي ليعدل القيم السلبية التي تحققت خلال أشهر مارس، إبريل ومايو 2020.

وتربعت الصادرات إلى الدول العربية قائمة أهم المجموعات الدولية المستوردة للأغذية المصنعة ال مصر ية بقيمة 983 مليون دولار تمثل 55% من إجمالي الصادرات الغذائية خلال النصف الأول من عام 2020 محققة نسبة نمو بلغت 3%، يليها الاتحاد الأوروبي بقيمة 257 مليون دولار وبنسبة 14% من إجمالي الصادرات، الدول الافريقية غير العربية بقيمة 198 مليون دولار وتمثل 11% من إجمالي الصادرات، الولايات المتحدة الامريكية بقيمة 88 مليون دولار وتمثل 5% من إجمالي الصادرات، باقي المجموعات الدولية بقيمة 268 مليون دولار والتي تمثل 15% من إجمالي الصادرات الغذائية ال مصر ية خلال نفس الفترة.

أما بالنسبة لأهم دول العالم المستوردة للصناعات الغذائية خلال أشهر النصف الاول من عام 2020 فقد تربعت المملكة العربية السعودية على المركز الأول بقيمة صادرات 172 مليون دولار بنسبة نمو قدرها 6%، يليها ليبيا بقيمة 97 مليون دولار ونسبة تراجع في القيمة 5%، الاردن بقيمة 89 مليون دولار ونسبة تراجع في القيمة 4%، الجزائر بقيمة 88 مليون دولار محققة نسبة نمو 112%، أمريكا بقيمة 88 مليون دولار، اليمن بقيمة 76 مليون دولار، الإمارات بقيمة 74 مليون دولار، العراق بقيمة 58 مليون دولار، إيطاليا بقيمة 54 مليون دولار، وفى المركز العاشر دولة المغرب بقيمة 51 مليون دولار.

ونأمل في مزيد من النمو لصادرات قطاع الصناعات الغذائية خلال الفترة المقبلة التي مازالت متأثرة بتبعات تفشى فيروس كورونا بالإضافة إلى الإجراءات الاستثنائية التي تتخذها أغلب دول العالم للحد من انتشار الفيروس وكذا عدم الانتظام الكامل للخطوط الملاحية العالمية بالإضافة إلى الارتفاع الكبير في أسعار النقل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *