الإثنين, أبريل 12, 2021
المُستثّمِرالرئيسيةنقيب الفلاحين يكشف أسباب تراجع مساحات عباد الشمس

نقيب الفلاحين يكشف أسباب تراجع مساحات عباد الشمس

قال حسين عبدالرحمن أبوصدام نقيب عام الفلاحين، إن المساحة الزراعية من دوار الشمس والذي يتحرك ناحية الشمس أينما ذهبت، تراجعت من 73 ألف فدان عام 1993 إلى أقل من 16 ألف فدان هذا الموسم وهي مساحة قليلة للغاية بالنسبة لمساحات الزراعات الصيفية الأخرى حيث تتعدى مساحات الزراعات الصيفيه 4.6 مليون فدان، لافتا إلى أن محصول عباد الشمس محصول مهم جدا نستورد منه نحو 75 ألف طن سنويا لإنتاج زيت عباد الشمس.

وأضاف عبدالرحمن أن الأسباب التي أدت إلى تقلص المساحة الزراعية لمحصول عباد الشمس رغم أهميته كثيرة ـهمها ارتفاع مستلزمات زراعته وإنتاجه من قيمة إيجارية وأيدي عاملة ومبيدات وأسمده مع تدني عوائده الاقتصادية غياب الدورة الزراعية ومحدوية الرقعة الزراعية ومزاحمة محاصيل زراعية إستراتيجية له على الأرض مثل الأرز والقطن والذرة والسمسم والطماطم اعتماد معظم العصارات والمصانع علي اللب المستورد وتدني أسعار المنتج المحلي ضعف التوعية والإرشاد بكيفية زراعة هذا المحصول وطرق تسويقه.

وأوضح عبدالرحمن أن محصول عباد الشمس له أهميه كبيرة لإنتاج الزيوت التي نستورد منها نحو97% من احتياجتنا السنوية بالإضافة إلى فوائده الصحية فهو يساعد في علاج السعال ويقوي جهاز المناعه ومفيد للحوامل فهو يساعد في وقاية الجنين من التشوهات ويقوي العظام مشيرا إلي أن عباد الشمس يزرع في مصر فى الفترة من مارس وحتى سبتمبر خلال ثلاث عروات وهى العروة الصيفية المبكرة: تزرع خلال مارس وأبريل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *