السبت, ديسمبر 4, 2021
أحدث الأخبار
المُستثّمِرأخر الأخبار7 سنوات من النجاح.. قطاع الأعمال المصري شريك قوي في التنمية الاقتصادية

7 سنوات من النجاح.. قطاع الأعمال المصري شريك قوي في التنمية الاقتصادية

 

حقق قطاع الأعمال العام المصري منذ تولي الرئيس عبد الفتاح السيسي المسئولية قفزات متواصلة، نجح خلالها في منافسة المنتجين الكبار في مختلف المجالات بعد سنوات طويلة من الإهمال ، ودائما ما يوجه الرئيس السيسي بتحقيق أقصى عائد اقتصادي واستثماري ممكن لأصول الشركات التابعة المملوكة للدولة، ترسيخاً لنهج الدولة بحسن إدارة ما تملكه من موارد وأراض ومنشآت منتشرة على مستوى المحافظات .

“قانون قطاع الأعمال”
و قطعت وزارة قطاع الأعمال شوطا كبيرا في تطوير البنية التحتية ونظم العمل بالشركات التابعة للوزارة، التي تعد أمر رئيسيا وهاما في تطوير أداء الشركات وتحقيق الاستدامة في النمو .
وشهدت شركات قطاع الأعمال العام عصرا جديدا من الإصلاح الإداري ولعل أبرز الجهود المبذولة في هذا الإطار هو تعديل قانون قطاع الأعمال العام لأول مرة منذ نحو 29 عاما حيث صدرت التعديلات بالقانون رقم 185 لسنة 2020.
ومن أبرز التعديلات في القانون المنظم لعمل الشركات، التمثيل الجيد والفعال للمساهمين بمجلس الإدارة، وإعطاء الأولوية للعاملين ومجلس الإدارة في توزيعات الأرباح قبل المساهمين بما يصل إلى 12% للعاملين وحتى 5% لمجلس الإدارة، بالإضافة إلى وضع قواعد محددة وواضحة لوقف نزيف الشركات الخاسرة لرأسمالها، فضلا عن إعداد لوائح عمل قياسية لكافة الشركات، وتطوير دليل الحسابات بالتنسيق مع الجهاز المركزى للمحاسبات، إلى جانب تطبيق نظام تخطيط وإدارة موارد المؤسسات ERP في نحو 63 شركة ويشمل 6 قطاعات رئيسية : الإنتاج ، المالية، المبيعات، المشتريات، المخازن، الموارد البشرية، ومن المقرر اكتمال العمل بهذه المنظومة لتتحول الشركات إلى العمل بنظم مميكنة نهاية الربع الثاني من عام 2022.
تسوية المديونيات .
ووفقا لبيانات وزارة قطاع الأعمال ، تم تسوية مديونيات تقدر بنحو 33 مليار جنيه من إجمالي نحو 40 مليار جنيه مديونية على الشركات لصالح جهات حكومية، الأمر الذي يؤثر بشكل إيجابي على تحسن الهياكل المالية للشركات المدينة وكذلك الدائنة لاستدامة خدماتها وتطويرها، ومن المتوقع قريبًا تسوية مديونيات للضرائب تقدر بـ5 مليارات جنيه، بالإضافة إلى 2 مليار جنيه لبنك الاستثمار القومي.
كما تم تسوية العديد من المنازعات بين الشركات التابعة ومستثمرين من القطاع الخاص ومؤسسات دولية، ومنها التسوية بين شركة النصر للإسكان والتعمير وشركة إعمار في مشروع هضبة المقطم، وتسوية مديونية شركة عمر أفندي لمؤسسة التمويل الدولية فضلا عن التواصل الجاري للتسوية مع المستثمر السعودي جميل القنيبط، فضلا عن تسوية النزاع على أرض شركة المراجل البخارية، إلى جانب الانتهاء من تسوية أزمة شركة النيل لحليج الاقطان وحل مشكلة نحو 20 الف مستثمر بالشركة الأمر الذي ساهم في تطور ونمو أعمال البورصة المصرية ، وكذلك العرض المقدم لورثة المستثمر السعودي عبدالإله الكعكي لتسوية موقف شركة طنطا للكتان، حيث تساهم هذه التسويات في إعادة الثقة للمستثمرين في إطار جهود الدولة لازالة اي معوقات أمام المستثمرين وجذب استثمارات جديدة.
أما على مستوى الشركات التابعة، فقد شهدت العديد من الخطوات الجرئية والإنجازات الهامة خلال السبع سنوات الماضية ومنها: –
السيارة “نصر” ، ووجه الرئيس عبدالفتاح السيسي بإنتاج السيارات الكهربائية، وذلك في ضوء تحقيق استراتيجية تصنيع السيارات وتوطين هذه الصناعة ذات التكنولوجيا الحديثة والصديقة للبيئة وتقليل الاعتماد على الوقود الأحفوري، ومواكبة التقدم العالمي في صناعة السيارات، ومن المستهدف بدء إنتاج السيارة الكهربائية بشركة “النصر للسيارات” منتصف عام 2022، بطاقة إنتاجية تصل إلى 25 ألف سيارة سنويًا، لتكون أول سيارة كهربائية مصرية الصنع .
ووقعت شركة “النصر لصناعة السيارات” اتفاقيتين مع شركة “دونج فنج” الصينية لإعادة تأهيل مصنع شركة “النصر” وإنتاج أول سيارة كهربائية في مصر وهو ما يمثل بداية الانطلاق لشركة النصر لصناعة السيارات نحو مشروع توطين صناعة السيارات الكهربائية في مصر، وتتضمنت اتفاقية إطارية لإنتاج السيارة الكهربائية بشركة النصر للسيارات بالتعاون مع شركة “DFMIEC” وهي شركة تابعة لمجموعة دونج فينج الصينية الرائدة (التي تعد واحدة من أكبر 4 شركات لصناعة السيارات في الصين)، التي تنتج 3.5 مليون سيارة سنويًا مع شركائها الرئيسيين في صناعة السيارات في العالم، بالإضافة إلى توقيع اتفاقية تجديد مصنع شركة النصر للسيارات بأحدث التقنيات وأساليب الإنتاج بالتعاون مع شركة دونج فنج للتصميم.
كما وجه الرئيس عبدالفتاح السيسي باستهداف الوصول إلى أكبر قدر ممكن من نسبة المكون المحلي، لتستهل شركة النصر لصناعة السيارات إنتاجها للسيارة الكهربائية بنسبة توطين تبلغ 50%، ثم تتوسع الخطة لتعميق الصناعة بتأسيس مركز للبحوث والتطوير بمشاركة الكوادر الوطنية والشركات المصرية المتخصصة وبالتعاون مع المؤسسات الأكاديمية المصرية، حيث يتم حالياً الاتفاق على إنشاء مركز بحوث وتطوير مع شركة دونج فنج الصينية وشركة برايت-سكايز المصرية والاتفاق على أهداف ووسائل وطرق عمل مركز البحوث والتطوير المزمع إنشاؤه.

“غزل 1”..أكبر مصنع للغزل في العالم
وبدأت الأعمال الإنشائية لمصنع (غزل 1) الجديد، والذي يعد أكبر مصنع للغزل في العالم، والذي يقام على مساحة 62.5 ألف متر ليضم 182 ألف مردن ، بطاقة إنتاجية نحو 30 طنا / يوم من الغزول الرفيعة والسميكة، فضلا عن تطوير وإعادة تأهيل مصنعي 4 و6 بشركة غزل المحلة، والاستعداد لتركيب الماكينات الجديدة، وبدء التشغيل وافتتاح المصانع في النصف الثاني من العام 2022.
وسيرفع التطوير الطاقة الإنتاجية لشركة غزل المحلة إلى 48 ألف طن سنويا، من إجمالي 188 ألف طن سنويا مستهدف إنتاجها بعد إتمام خطة التطوير في شركات الغزل والنسيج التابعة للوزارة، كما تم تأسيس شركة للتسويق والبيع لمنتجات شركات القابضة للقطن والغزل والنسيج التابعة للوزارة، بهدف التوسع في الأسواق المحلية والتصدير إلى الخارج.
وتم البدء في تنفيذ خطة تطوير شركات قطاع الغزل والنسيج والبالغ تكلفتها 21 مليار جنيه، والتي تتضمن دمج 9 شركات حليج وتجارة وكبس في شركة واحدة، ودمج 22 شركة غزل ونسيج وصباغة في 9 شركات كبرى، وتحديد ثلاثة مراكز رئيسية متكاملة تضم كافة مراحل الصناعة، وثلاثة مراكز للتصدير، وتخصص الشركات الستة الباقية في مرحلة تصنيع معينة (غزل، نسيج، صباغة وتجهيز) أو منتجات تستهدف فئة معينة مثل الجينز والمنسوجات الشعبية.
وشهد القطاع البدء في تحديث البنية لمصانع الغزل والنسيج والتي تشمل 65 مبنى ما بين إنشاءات جديدة وترميم، وذلك بتكلفة تقديرية حوالي 7 مليارات جنيه، ومن المتوقع الانتهاء منها في منتصف العام المقبل، فضلا عن تطوير مركز تدريب العاملين بشركة غزل المحلة، والذي يعد قبلة العاملين في صناعة الغزل والنسيج في مصر، ومن المقرر افتتاحه قريبا، حيث يجرى حاليا تركيب الآلات التي ستستخدم في التدريب.
“التحول الرقمي”
انتهت الوزارة من وضع سياسات وإجراءات التحول الرقمي للشركات التابعة لها، وذلك في سابقة هي الأولى من نوعها كخطوة أولى نحو تحول جذري وشامل للشركات بالتزامن مع الانتهاء من أكبر مناقصة بين كبرى شركات تكنولوجيا المعلومات ومتكاملي الخدمات لاختيار نظام إدارة موارد الشركات (ERP) والذي يطبق في 12 قطاعًا مختلفًا تعمل بها الشركات.
ويشمل النظام 6 محاور أساسية في الشركات وهي المالية، المخازن، الإنتاج، المشتريات، المبيعات، والموارد البشرية، ويعد المشروع الأكبر في مجال تكنولوجيا المعلومات على مستوى الشرق الأوسط ومن المتوقع أن يعمل به قرابة 40% من سوق العمل في مجال تكنولوجيا المعلومات ما بين خبراء ومتخصصين وفنيين.

“الأدوية”
تم الانتهاء من التقييم الفني لمصانع الأدوية التابعة للشركة القابضة للأدوية، إحدى شركات الوزارة، وذلك من قبل استشاري متخصص، وذلك للبدء في تأهيل خطوط الإنتاج للتوافق مع متطلبات التصنيع الجيد “GMP” بتكلفة تصل إلى 1.7 مليار جنيه، فيما وجه الوزير بوضع استراتيجية وتحديد رؤية مستقبلية للبحث العلمي والتطوير على المديين القصير والبعيد، وإعداد خطة كاملة بشأن شركة النصر للكيماويات الدوائية، ومواصلة التوسع في إنتاج المستحضرات والمستلزمات الطبية لمواجهة جائحة كورونا.
وتسعى الوزارة حاليا لبذل المزيد من الجهد لزيادة الحصة السوقية للشركات، والدخول في شراكات لإنتاج الخامات الدوائية، وتحسين استغلال الإمكانيات والموارد المتاحة، والتوسع في الأسواق الخارجية، مع الاهتمام بالبحث العلمي في مجال الأدوية.
وعن دور الوزارة في مواجهة فيروس “كورونا”، وجه وزير قطاع الأعمال الشركة القابضة للأدوية بزيادة إنتاج الشركات التابعة من الأدوية والكحول والمطهرات والمنظفات الخاصة بمواجهة الفيروس، وذلك لضمان توافر هذه المستحضرات بكميات وأسعار مناسبة لتلبية احتياجات المواطنين وكذا القطاع الطبي المصري.

“القاهرة الخديوية” والفنادق
وفي إطار خطة الدولة لإحياء القاهرة الخديوية نظرا لما تتميز به المنطقة من تراث معماري متميز، تبنت الشركة القابضة للسياحة والفنادق التابعة لوزارة قطاع الأعمال العام خطة لإحياء فندق “الكونتيننتال” التاريخي بميدان الأوبرا وسط القاهرة، والتي تشمل توثيق كامل لكافة فراغات الفندق والمبنى من قبل الوحدة الإنتاجية التابعة لوزارة السياحة والآثار، وكذلك تكويد وحفظ كافة الجداريات والأعمال الفنية، والأسوار والأعمال والمشغولات الحديدية (الفورفورجية) لإعادة استخدامها في المشروع الجديد وهو ما سيعمل على إعادة الطابع المميز للفندق والمبنى.
كما تم تنفيذ مشروع إضاءة ميدان التحرير الذي تنفذه شركة مصر للصوت والضوء والتنمية السياحية التابعة للشركة القابضة للسياحة والفنادق – إحدى شركات وزارة قطاع الأعمال العام – ضمن مشروع تطوير الميدان الذي تتعاون في تنفيذه عدد من الجهات الحكومية.
ويأتي المشروع في إطار تكليف الرئيس عبد الفتاح السيسي بتطوير القاهرة الخديوية، وتوجيه السيد رئيس الوزراء بوضع تصور لتطوير وإحياء ميدان التحرير، الذي يعد أشهر الميادين في مصر ليظهر في أبهى صورة ليكون مزارا ضمن المزارات الأثرية والسياحية.
كما بدأت الحياة تعود من جديد إلى العديد من الفنادق مع بدء خطط التطوير وهو ما يتم مع فندق “شبرد” التاريخي، “كونتيننتال”، “شتايجنبرجر اللسان”، “شتايجنبرجر التحرير”، “ماريوت” القاهرة، “ماريوت مينا هاوس”، “فور سيزونز” بأرض السلطانة ، “كوزموبوليتان”، “سفير دهب” بجنوب سيناء، قرية مجاويش بالغردقة وفندق “ريكسوس برميوم”.
“كيما 2”.. صرح صناعي لإنتاج الأسمدة
في إطار اهتمام الدولة المصرية بتنمية الصعيد، وخطة الحكومة لتحقيق العدالة المكانية بين محافظات الجمهورية من خلال عدة برامج ومشروعات قومية، تابعت وزارة قطاع الأعمال العام على مدار السنوات الماضية استكمال تنفيذ تطوير شركة الصناعات الكيماويات المصرية “كيما” بمحافظة أسوان التابعة للشركة القابضة للصناعات الكيماوية، إحدى شركات وزارة قطاع الأعمال العام.
وتم مؤخرا الانتهاء من إنشاء وتشغيل مصنع “كيما 2” لإنتاج الأسمدة، والذي يعد أحد الصروح الصناعية العملاقة في صعيد مصر، حيث تبلغ طاقته الإنتاجية 1200 طن / يوم من الأمونيا وذلك باستخدام تكنولوجيا KBR الأمريكية، و1575 طن / يوم من اليوريا المحببة وذلك باستخدام تكنولوجيا شركة Stamicarbon.. وقد بلغت تكلفة التطوير 11.6 مليار جنيه منها 62% تمويل مصرفي.

نادي “غزل المحلة”
بدأت الخطوات التنفيذية لتحويل نادي غزل المحلة إلى 3 كيانات تشمل تطوير نادي العاملين وإنشاء نادي اجتماعي رياضي خاص لمجتمع المحلة الكبرى، بالإضافة إلى شركة غزل المحلة لكرة القدم، وهو ما يهدف إلى جذب شريحة من المجتمع المحلاوي لممارسة الرياضة والأنشطة الاجتماعية، وسيقام النادي على مساحة 80 ألف متر ويضم نحو 10 آلاف عضوية.
وعن شركة غزل المحلة لكرة القدم، فقد بدأت فكرة تأسيس الشركة في سبتمبر 2020 بعد الاحتفال بصعود فريق غزل المحلة إلى الدوري الممتاز لكرة القدم، والهدف من الشركة ليس فقط وضع الأسس لاستمرار الفريق الأول في الدوري الممتاز، وإنما تطوير قطاع الناشئين والبراعم بإمكانيات جيدة وإحداث طفرة في التدريب واللاعبين أنفسهم بما يسمح بإخراج لاعبين قادرين على المنافسة في الدوري الممتاز والأندية الخليجية والأوروبية.
وتم التعاقد مع شركة كوزموس التي انتهت من إعداد الرسومات المبدئية لتطوير نادي العاملين، وكذلك النادي الاجتماعي الرياضي الخاص، كما تم التعاقد بين شركة غزل المحلة لكرة القدم و شركة برايم لتكون بنك الاستثمار المسؤول عن إدارة عملية الاكتتاب العام لشركة غزل المحلة لكرة القدم.

ولاتزال مسيرة الإصلاح والتطوير مستمرة في العديد من القطاعات المختلفة في الشركات التابعة لقطاع الأعمال العام بهدف تحقيق أقصى استفادة ممكنة من الأصول المملوكة للدولة ليعود قطاع الأعمال ويقود اقتصاد البلاد نحو الأمام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *